Monday, Apr 21st

  • ميثاق شرف

    إن مهمة الصحافة هي أن تكون مرآة للمواطن، تزوده بالمعلومات والآخبار التي تجعله على بصيرة مما يجري في بلده، وفي العالم من حوله، حتي يكون على بينة من أمره، في قراراته اتجاه نفسه واتجاه من يقررون مصيره ويخططون لمستقبله.  مما يمكنه من إصدار الاحكام حول قضايا مصره وعصره،

    وهي العين الباصرة  لرعاة البلاد وساستها لمعرفة مظالم شعوبهم ومعاناتهم، وطريقة تسيير وكلاء الدولة وموظفيها  للمال وإدارتهم لمصالح العباد والبلاد، حتي يتأتى لكل الضلوع بدوره في خدمة الوطن والانسان، واصلاح العالم والرقي به لما هو افضل. وبهذا تتيح الصحافة حرية التعبير لكل الآراء المحالفة والمخالفة..

    وحين يسئ الصحفي هده السلطة المتاحة له بحكم مهنته،  فيستغلها في أهداف أنانية ، يكون بذلك قد خان الثقة التي منحها إياه الرأي العام.

    إن حرية الصحافة ليست في تقديم المعلومات او في بسطها حرية الرأي والاختلاف وأنما ايضا في قيامها بتحقيقات دقيقة ومستقلة، تعمل لها كل قوى المجتمع المختلفة حسابا، بما في ذلك السلطة الرسمية.

    ولهذا فإن على الصحفي ان يتحلي من قيم الامانة والكرامة بما يتماشي مع التزامه المهني، ويخوّله تأدية مهمته النبيلة دون  ضر أو ضرار، مقصود لذاته.

    وعلى هذا فإن صحيفة تقدمي الالكترونية تعتمد هذه  المبادئ والمعايير الاخلاقية لمسؤوليها ومحرريها لتشجعهم على  الوصول  للمستوى اللائق بهم من الاداء الاخلاقي والمهني.

     

    المادة الاولي: ان حرية الصحافة هي لخدمة الشعب، وتنويره، ومن الواجب الدفاع عنها ضد اي انتهاك لها او اعتداء عليها،   من طرف أية جهة عامة كانت أم خاصة.

    - يجب على الصحافة ان يتعاملوا مع كل ما يهم المواطن بعلانية، وان يكونوا حذرين من استغلالهم لاهداف خاصة.

    المادة الثانية: يجب الدفاع عن اي مواطن يتعرض لظلم او اعتداء او غمط حق، سواء تم ذلك من طرف جهة عامة ام خاصة.

    لا يجب التمييز في تبني الدفاع مظالم ما بين الوان وقبائل واعراف وجهات وعقائد.

    المادة الثالثة: علي الصحفيين ان يتجنبوا التصرفات غير اللائقة التي قد تؤثر في كرامتهم وأمانتهم ونزاهتهم المهنية.

    المادة الرابعة: إن علاقة الصحفي بالقارئ ينبغي أن يظل قوامها الصدق والامانة، فعلى الصحفي ان يبذل قصاري جهده ليضمن ان يكون المحتوى الاخباري دقيقا، وخاليا من أي انحياز. وان تغطي القصة الخبرية كل جوانبها، وتضمن التوازن والحياد. ويجب كذلك ان تتمسك المقالات والتحليلات والتعليقات أ بنفس مبادئ الدقة في التعرض للحقائق مثلما هو شأن القصة الإخبارية.

    - يجب تصحيح الاخطاء  في تقديم الحقاق فورا وفي مكان بارز.

    -الأشخاص الذين يتم اتهامهم علنا يجب إعطاؤهم حق الرد متي شاءوا.

    المادة الخامسة: يجب الفصل بالنسبة للقارى بين التقارير الاخبارية والرأي. فالمقالات التي تحتوي آراء وتحليلات وتفسيرات شخصية، يجب ان يتعرف عليها القارئ بوضوح في صفحة "الرأي".

    المادة السادسة: يجب علي الصحفي الوفاء بالعهود التي يقطعها بالحفاظ علي سرية مصادر اخباره، وأن يجعل صدره دون مصدره، وأن لا يبوح بما قد يعرّف به تصريحا او تلويحا، تحت اي ظرف، ومهما كلفه الثمن.

    الهدف من هذه المبادئ هو تقوية وحماية علاقة الثقة بين صحفيي مؤسسة تقدمي الاعلامية وقرائها في موريتانيا وغيرها،

  • الأعضاء
  • توتير

    احدث ما كتب بتويتر تقدمي

  • Translator
    EnglishArabicBulgarianCroatianCzechDanishDutchFinnishFrenchGermanGreekHindiItalianJapaneseKoreanNorwegianPolishPortugueseRomanianRussianSpanishSwedishCatalanFilipinoHebrewIndonesianLatvianLithuanianSerbianSlovakSlovenianUkrainianVietnameseAlbanianEstonianGalicianHungarianMalteseThaiTurkishPersianAfrikaansMalaySwahiliIrishWelshBelarusianIcelandicMacedonianYiddishArmenianAzerbaijaniBasqueGeorgianHaitian CreoleUrduChinese (S)Chinese (T)
  • Francais
  • English
  •  
  •  


Font Size

Profile

Layout

Direction

Menu Style

Cpanel

حسن ولد مختار / بقلم حسن ولد مختار

busy

"تقدمي" جعلني معروفا و الفيس بوك أجبرني على أن أكون مشهورا انهما آلية رائعة اختصرت المسافة بيني  و البشر وسمحت لي بالتصالح مع الناس , لقد أعادا خلقي وشذّباني وهذّباني وأنجباني من جديد آدميا يمد جسور الود  والوصال   إلى الملايين .. إلى الشباب والعجائز.. إلى المثقفين والعامة.
لا توجد دار نشر ولا دار دعاية في هذا العالم تستطيع أن تعطيني ما أعطتني الأنترنت  أدام الله عزها  فهي وحدها  من صنعت  مني حالة كونية وإنسانا افتراضيا رائعا... فلنشرب يا أحبائي نخبها في كل مكان.

في تونس غنوا شعري  ورتلوه ترتيلا في مصر.. رقص العرب على إيقاعي ورقص العجم وموسيقاي الآن تصدح في كل مكان والناس يريدون معرفتي كل يوم أكثر!
هذا أديب وناقد يحثني في رسالته الالكترونية على الانتشار والتمدد ويوغل في تقريظي ويغرقني بلطفه  في الأحلام الوردية و يجعلني أحلق بعيدا وأتصور  نفسي خلسة كاتبا يستحق العالمية ولن يمنعه من الحصول على أمجادها وجوائز العالم الفخيمة سوى قليل جهد ونزر بسيط من مسحوق سحري أسمه الحظ.


هذه رسالة أخرى من مدونة حسناء كما يبدو من صورتها  تراودني عن نفسي بلغة طرية تتحدث فيها عن عطر أردانها واكتناز أردافها إن أنا ضربت لها موعدا في أي مساء.. في أي مكان وتدمغ على الشاشة بأحمر الشفاه قبلة حرّى وتردف  اكتب لي عن نفسك  وأسرد  لي قصتك وتذيّل رسالتها بخط هامس ونحيل يقول هيت لك... هيت لك.


أغلب الناس لا يصدقون حقيقتي و"موجوديتي" فماذا بيدي أن أفعل؟


لا يكفيهم الكوجيتو الجديد الذي ابتدعته... لا يفهمون قولي بأني ما دمت في الانترنت فأنا موجود.. ويطلبون دوما المزيد.. المزيد من الوضوح والمزيد من التجسيم.
كيف لي أن أرضي الملائكة والشياطين في وقت واحد؟
كيف لي أن أكون قصيدة وأن أكون ملموسا ومعروفا ومحددا ؟


فكرت كثيرا وبصّرت.. أخمست وأسدست وفي اليوم السابع فهمت أنه صار لزاما عليّ أن أترجم لنفسي كما كان يفعل المتقدمون من مشاهير العرب وفتيانهم.


لا أخفي على أحد أن هذه التجربة الموضوعة بين أيديكم من الآن فصاعدا لم تخطر لي على بال ولم أتوقع يوما بأني سأسيل مدادا عن نفسي لأنني وبكل صراحة  خجول وانطوائي منكفئ ومتقوقع يفضل  تجنب الأغيار.. وأخشى ما أخشاه هو مواجهة الخلود أو السعي إليه.


صعب  أن يتخيل المرء الناس يتحدثون عنه وعن أهازيجه وأخيلته عن حزنه وأفراحه عن تقواه و أفاعيله وأنهم ربما سيطربون أو يضحكون منه أو عليه ليس الآن وحسب بل في ألف عام أو أكثر.


لا شيء أسلم من الاختفاء الكامل ولا شيء أروع من النسيان المطلق والعودة المأمونة إلى المضغة والعلقة والتلاشي في الثرى أو في أمواه المحيطات.


لكن ما أترجاه من مواعدة تلك الحسناء ورسالتها المضخة بالعطر وأردافها المكتنزات وما زفته إليّ صورتها من  بشرى وصباحة  جعلني رغم إيثاري للتعتيم والكتمان   أزمع الإفصاح عن كل شعور.. فالصبابة نجوى أو لا تكون.. والشعر مطارحات وإلا فلا.. وبين التعريض والتضمين اقرئي يا سيدتي عني ما يلي :


أنا حسن ابن مختار ابن بكار ابن يوسف ابن حسن ابن محمد عبد الله نجل محمد الأمين ابن ابراهيم ابن عثمان ابن مختار ابن عبد الله ابن محمد الكبير ابن القاسم ابن صفوان دفين المقبرة السهيلية بمراكش وناظم ضبط ورسم كتاب الله ابن مختار ابن الياس ابن النطاع ابن عكرمة ابن محمد ابن حسن الوراق دفين طنجة وكاتب عاملها  ابن حمزة ابن أيوب ابن ماهر ابن شاكر ابن يوسف ابن يعقوب ابن علي ابن عقيل ابن الحسين ابن مرزوق ابن الهيثم وزير شاطبة  وهو من نسل مارية القوطية  بنت ملوك النصارى وأخت القوامس والمطارنة عبر أمه سمية من ذرية عبد الملك سيد بني أمية والعالم وزوجة يوسف صاحب ميورقة ابن درهم دفين جبل العرب ببلاد الشام ابن أساس ابن مضران ابن علجوم ابن المنذر ابن نزار ابن حماد ابن صباح ابن عكرمة ابن شرحبيل ابن قيدوم ابن خيشوم ابن سهيل ابن النعمان ابن حنظلة ابن النعمان ابن المنذر ابن النعمان ابن المنذر ابن ماء السماء.


نعم أنا ابن ماء السماء ذلك ما قاله النسابة والمؤرخون وهو ماء تنزل على أرض الحيرة فأنبت شقائق حمرا وملوكا وشعراء ليست لهم بالآدميين  صلة رحم ولا قرابة مباشرة وكانوا يعبدون اله الرقة ويهادنون الفرس ويغازلون الروم ثم لمستهم سنان العرب فأمر الرسول عليه الصلاة والسلام أتباعه الرفق بهم وبكل عزيز أذلته عوادي الزمان.


أمي جارية حمراء بلا نسب ولا حسب.... جارية  تغنى الناس  بجمالها وقالوا فيها شعرا ردحا من الزمان فأغرم بها والدي فأبتاعها  بثلاث بقرات وبالة قماش  من  بوساتي شهير ثم دخل بها فحملت فوضعت   بعسر وأنجبتني  وكان ذلك في نهاية الخمسينيات من القرن المنصرم.


أورثتني والدتي تلك الحمرة التي نالتها من مضاجعة جدتي وهي أمة سوداء  لعبد أبيض البشرة ناصعها  كان يملكه أبناء الكاهن البحري وأعتقوه عندما ابتسم له الحظ  وصارفي غفلة منهم غنيا من خفارة سفن الأسبان الراسيات منذ الأزل بخلجان الرأس الأبيض..فرفعوه إلى العلياء وطهروه تطهيرا.


البياض الذي صار فينا حمرة خلاسية هو تكريس لدماء برتغالية ملعونة ما زال علقمها يجري في عروقنا كالفيروس النائم إنها دماء الغزاة على شواطئنا ,الغزاة المغتصبين كالوحوش لكل من لم تتوارَ في عمق الصحارى و لم تنطمر في رملها.


إنها دماء الذل فهي غالبا دماء المهزومين  وقد كبلوا بالقيود وانقلبوا عبيدا  خانعين على اليابسة بعد أن  دان  لهم البحر طويلا وخضع ..وهي على كل حال دماء  تستدعي السوداوية وتجلب الألم   فهي تستذكر كثيرا أولئك  التعساء ممن ظل اليم يقذفهم بين الموت والحياة كلما تكسرت صارية أو تخرق شراع.


جدي لأمي كان عبدا زنيما فيه لؤم القراصنة وفيه تناقض الموج وتلاطمه لذا تنكر لفعلته وأبى فداءها رغم ماله الوفير..وخيره العميم فرسفت كأمها وجدتها في القيود طويلا ومريرا.


تجرعت أمي الظلم وظلت رغم جمالها بنت زنا  لأب  حديث عهد بالإسلام لا يريد البوح بحقيقة أمرها خوفا - كما قيل أنه قال - من ذنوب المجاهرة وليته كان رجلا وجاهر.


يضحكني كثيرا المتشدقون بزخرف الكلام وهم كثر هذه  الأيام , القائلون أن لا عبودية في هذه البقاع وأنها انتهت بقانون السنة الماضية  أو التي قبلها... وأن ليس هناك سوى آثار مجرد آثار طفيفة وجانبية وأنهم سيزيلونها حتما.


يضحكونني كثيرا عندما يهاجمون  ويتمترسون وراء الألفاظ في دفاع يائس ويصرخون وكأنها معركة أصوات وحناجر مكررين نفس الاسطوانة المشروخة التي تدور منذ عقود مستعيدة في كل وقت نغمها النشاز ولحنها الأثير القاضي بأن كل الحقوقيين والشعراء  ليسوا سوى  تجار أوهام ومرتزقة عواطف يستدرون من النصارى واليهود وأعداء الملة شآبيب الرحمة باسم حقوق الإنسان ويغوصون  بعيدا في مدائن العالم المستنير لجمع اللآلئ ويراكمون ثروات كبيرة بكفاحهم الزائف..وتجارتهم  النكراء لعذابات الناس.


هكذا بحركة مسرحية سريعة يلتفون على أكبر مآسي البشرية وأفظعها وعن طريق الخلط المتعمد والمتكرر تنتشر الضبابية ويتحول العبد إلى نخاس والنخاس إلى نبي للحرية..إلى نبي للخلاص كيسوع الناصري وكالمهدي المنتظر في آخر الأزمان.


هؤلاء قوم يحبون كثيرا استعمال مساطرهم لقياس المظالم  ومقارنتها ويتذكرون دائما بأنه هناك عبودية وطبقية مقيتة في القبائل الزنجية وفي الدول المجاورة وأن "آسوانينكيه" مثلا لا يسمحون  لعبيدهم حتى  بالدفن في مقابر الأسياد وأن مقابرهم العربية العتيقة لا فرق فيها بين الناس إلا بالتقوى وبهذا المنطق تتحول موبقات  الآخرين إلى دليل براءة وصك غفران .. ولله في خلقه شؤون.


هؤلاء المتشدقون يباغتوننا كل يوم  بشطارتهم في قراءة الماضي وتبرير الحاضر والإصرار العنيد على مصادرة  المستقبل...وهم يبدعون في ذلك ويبتكرون كثيرا ولعل من أظرف إبداعاتهم جردهم للائحة آثار العبودية وطرق مكافحتها.


نسوا في جردهم للآثار حالتي ولم يقترحوا علىّ أي علاج ..نسوا قي تشخيصاتهم المرضية أنني تجسيد لعلاقة غريبة يتماهى فيها الجاني والضحية  وأني نتاج مباشر لما يسمونه في علم النفس بمتلازمة ستوكهولم... صحيح أنه هناك مشكلة العبيد ومأساة العبيد لكن هناك أيضا مشكلة أبناء العبيد وهي لعمري معاناة عظيمة, إنها هي مشكلتي في الحياة..وهي صميم مأساتي الخاصة.


بسبب هذه المشكلة ما زلت أحمل جينات الغضب المكظوم وسأورثها لأبنائي ..بسببها ما زلت وسأبقى اعتمل  بموسيقى الحقول دون غيرها ..ولن أجد سبيلا للانسجام الوجداني ما دام الإنسان بداخلي يغتصبه الإنسان كل يوم ..ما دام الإنسان بداخلي يرضخ للإنسان كل يوم...أنا وأنا صنوان عبد يتلقى السياط على ظهره العاري ونخاس يتألم وحيدا كل مساء من فعلته الشنعاء..ويأبى  في تقوى متصنعة ومكشوفة حتى من المجاهرة بذنوبه.


هذا أنا فهل ترضيك يا حسناء منزلتي؟
وهل ما زال الموعد وقتما أشاء؟

المشاهدات: 7767
التعليقات (62)
...
أرسلت بواسطة محمد, January 05, 2012
زادنا هذا التعريف تألقا بك وزادك كبرا فى أعين الناس يابن ماء السماء
...
أرسلت بواسطة الشيخ, January 05, 2012
متلازمة استوكهولم أو syndrome de stokholm هي العاطفة التي يشعر بها الأسير اتجاه آسره.
...
أرسلت بواسطة الهاشمي, January 05, 2012
لله درك مقال رائع سواء كنت حسن ولد المختار او حنفي ولد دهاه
...
أرسلت بواسطة انا, January 05, 2012
زين حتتتتتت
...
أرسلت بواسطة MOHAMED2, January 05, 2012
Quel pretentieux
je n'ais pas pu terminer l'article tellement il est ridicule
Jeune homme personne ne te connais et si tu penses le contaraire il faut rectifier le tir
j'ai lu un seul commentaire aue tu as ecris sur Moustapha limam chavii et Taqadoumy a refusé de publier mon commentaire sure cet article
durant une semaine tu marieme mint ainina et toi nous ont pollué de votre peshmerganisme tribal
alors cesse de penser aue tu es ceci ou cela et revien sur terre stp
...
أرسلت بواسطة MM, January 05, 2012
INCROIYABLE COMME D ABITUDE
...
أرسلت بواسطة جمي, January 05, 2012
جميل ياحسن كنت أحسبك خرافة من صنع القصاصين والآن علمت أن للخرافة نسبا وأن لأبداعها سحرا عجبا بنات الإماء لايخبن كما يقال فواعجبا كيف تشعر بما ذكرت وأنت تتفق عن كنوز الإبداع وأزاهير البيان انظر إلى نصف الكأس المملوء لتسعد بما أنت فيهولا تتجر الأحزان من الماضي دمت ودام إبداعك وإن نكثت صاحبتك عهدها ونقضت غزلها فلدينا عنها البديل
...
أرسلت بواسطة أمين , January 05, 2012
انت كاتب قل نظيره تجمع بين الصوفية ومايتخلجها من وجدانيات و بين التاريخ المضمخ بالحقائق وبين ثقافة عصرية لا يجاريك فيها الا أبو العباس. لا انسا سلسلة مقالاتك حول نابليون الحقير و تلك الاسقاطات التي تسقطها على حاكم موريتانيا هذه الايام "الأرعن" وقد بدأت ورقتك التعريفية عن نفسك بشكر موقع تقدمي و هو شكر يليق بكريم مثلك فأنت ابن الاكارم فنعمان بن المنذر كان اول من زرع في قلوب العربي انه ليس من المستحيل التخلص من سيطرت كسرا انو شروان فكانت النتيجة انتفاضة عربية سجلها التاريخ بيوم ذي قار فتقبل تحيتي و مروري ولو أنصتت جميلتك لنصيحتي ماغدرتك في موعدك  
...
أرسلت بواسطة القاضي, January 05, 2012
جعلني عنوان مقالك افهم ما أحاط بمقالاتك السابقة من نرجسية
...
أرسلت بواسطة تامشكط, January 05, 2012
غرور قمة في التجلي ينم عن حس معرفي عالي وأسلوب شيق في التواصل
...
أرسلت بواسطة Le mauritanien, January 05, 2012
Un article de philosophie plutôt politique est il essaie d'évoqué les problème de la société Mauritanie suivant la vision l'ecrivain il essaie d'ermite l'histoire de Haye ibn yagdane.
Malheureusement la définition de Hassan ould moctar par lui même n'est pas juste c'est comme le rally Paris -Dakar qu'il quite pas Paris et il n'arrive pas a Dakar .
...
أرسلت بواسطة موريتاني و أفتـخــر, January 05, 2012
"لكن ما أترجاه من مواعدة تلك الحسناء ورسالتها المضخة بالعطر وأردافها المكتنزات "
كل ما أخشاه أن تكون تلك الحسناء مجموعة رجال غاضبين من جوهرة من جواهرك اللفظية التى لم يسلم منها صالح ولا طافح ، سيجعلونك تتضوع عطرا فى ثيابك ، وعلى أية حال أهديك هذا الكوجيتو الجديد : حسن ولد مختار يكتب لأنه محروم عاطفيا ، إذ أننى لا أعرف كيف تنظّر لقضايا البشرية بأكملها و تمطرنا بسيل من المقالات منذ فجر التاريخ وإلي يوم يبعثون والهدف من هذا كلّه حسناء متلطخة بالعطر أو شئ من هذا القبيل ، لله درك ما (......) !
...
أرسلت بواسطة 3J/J HD/ 3J/J, January 05, 2012
لا عليك فـكـلـنـا عبيد الله تعالى.
...
أرسلت بواسطة KHOUTA, January 05, 2012
أبدعت أيها الكاتب الجميل أعشق كتاباتك عندما تتخذ هذا الأسلوب المحبوب إلى قلبي ... لا تعلم ماذا يحدث لي عندما أقرأ لك! أنتظر منك المزيد.
...
أرسلت بواسطة خلف الندوي ابن ماء السماء, January 05, 2012
فنان ومبدع الكاتب الكبير حنفي ولد دها له قدرة كبيرة على تقمص شخصيات عديدة مرة مريم بنت عينين ومرة حسن ولد مختار .. يا حسن أنت حنفي بوجهه الخبيث ... ويا مريم أنت حنفي بوجهه المبغض للحاكم.. إذا حنفي هو حسن وهي مريم, فليدرك الجميع أن حنفي مبدع بكل معنى الكلمة
...
أرسلت بواسطة عادل, January 05, 2012
لا ينكر أدبك ومعرفتك الواسعة وقدرتك على إيصال مشاعرك وهذا بيت القصيد في كل كتاباتك الرائعة إلا مكابر ، إلا أنك لا تخلو كأي أديب من قدر لا بأس به من النرجسية والرومانسية والزهو ، لك أن تكون نرجسيا مع منولوجاتك الداخلية أما أن تصارحنا بها فقد لا يتلقى الكثير من الناس بوحك الوجداني الصادق بصدر رحب ، عموما أنا من المعجبين بك وبقدرتك الفائقة على تحريك مشاعرنا كأن المتنبي بين جنبيك :
على قلق كأن الريح تحتي أصرفها يمينا أو شمالا
...
أرسلت بواسطة نرجسي, January 05, 2012
vous croyez que vous êtes connu.? Moi, je ne le crois pas.
...
أرسلت بواسطة معط, January 05, 2012
مفت اعرفتك
...
أرسلت بواسطة م ا م, January 05, 2012
لقد ذهبت بعيدا في نسبك حتي وصلت ملوك الحيرة وهو نسب لا يعلم صحته الا الله الكثيرون في هذه البلاد ينسبون انفسهم الي اكبر واشهر بيوتا العرب ومع ذالك لا احد يصدقهم نريد معرفة نسبك علي هذه البلاد أسرتك قبيلتك موطنك وهذا يكفي
...
أرسلت بواسطة بدوي , January 05, 2012
لا وجود لنسب في هذه الأرض لاترجع جذوره الى البربر أ و الأمازيغ , لالـــــتــــزوير الــــــــتــــــــــاريخ .......
لاوجود للشرفة و لا للعرب و لاغير ذلك في هذه البلاد اخليتون

واليوم طلع علينا حسن بن المنذر ابن ماء السماء ههههههههههههههههه

لقد هزلت حتى بدا من هزالهل كلاها... و حتي سامها كل مفلس
...
أرسلت بواسطة تروزي, January 05, 2012
حسن ولد المختار كاتب عملاق
...
أرسلت بواسطة زائر, January 05, 2012
أخي العزيز..
لم أر في مقالك إلا إيجابية واحدة وهي انك "في بداية طريقك إلى عالم الكتاب".. ولاحظ.. لم أقل أنك كاتب متمكن لأن أسلوبك - في رأيي كما هو حال زملاؤك في تقدمي- لايزال بعيدا عن ذلك.. وسأصدقك القول: اتمنى لك ولكل موريتاني كل خير..
ولكن..
هذه هي مشكلة بلدنا المسكين.. "نرجسية وجنون أبنائه المحرومين".. الكل شاعر والكل كاتب والكل لاعب كرة جيد.. ولكن أين النتيجة.. "صفر"..
لا شاعر ينافس مشاهير الشعراء (ولو ببيت واحد، واتحدث عن الجيل الجديد من الشعراء لأن القدماء اقوى وأعقل وأبعد من التلطخ بأمراض التحضر) ولا كاتب ولا بطولات..
كل واحد يعتقد أن على رأسه ريشة وهي "وساخة" ولكن الضلال يعميه..
أولا: من أوهمك بأنك مشهور؟
هل مجرد الكتابة في تقدمي.. وما هي المواقع الموريتانية كلها؟ أليست مجرد خبر في الأرداف المكتنزة لخبر آخر.. وما هو الخبر؟ أليس حدثا إلى نسيان لا يفيد في علم ولا آخرة..
أين المواقع الموريتانية من تثقيف شبابنا الثقافة الحقيقية التي يقوم بها النخبة الحقيقيون وليس هذه الشرذمة من المرضى المعقدين الذين حرموا من المنافع الدنيوية أو يسعون إليها بكل جنون..
ثانيا: هل هدف هذا المقال الذي ساهمت به في مناخ الغباء وقلة الفهم السائدين في هذا البلد، هو جارية تسعى لمواعدتها في الإنترنت.. يا أخي اتق الله فأنت شيخ خمسيني..
وبمناسبة المشيخة العمرية أتمنى أن لا يصل مسلم إلى الأربعين وهو مصر على شيء من الذنوب لأن مآل ذلك إلى الخسران بشهادة الحديث الشريف..
وأتمنى أن اكون أول التائبين من سخافات المواعدات وأوهام أنني فتى فتيان زمانه التي غرتني مدة كما تفعل معك في هذه الأيام..
ثالثا: أنا أحترم والدتك وجميع الناس فليس عيبا أن تكون والدتك كما قلت بل لا فرق بين عربي واعجمي إلا بالتقوى.. ولكن لا أحبذ هذا الفراغ النفسي والعاطفي الذي دفعك إلى كتابة هذا المقال في رأيي..
رابعا: كل من أستعبد في هذه الحياة فهذا قدره فإن صبر واتقى فله الجنة وهي المآل النافع الذي ينسي الإنسان الدنيا وشهرتها.. فهذه الدنيا حظوظ لا يجب أن يدفع الحظ العاثر فيها إلى السخط والتعقد واتباع خطوات الشيطان..
خامسا: أقول للمعلق الذي امتدح الصوفية.. أين أنتم من الفضائيات.. البارحة وأنا اعيد ضبط قمر النايل سات (بالمناسبة طرأت فيه قنوات جديدة خصوصا الإسلامية) شاهدت قناة اسمها "الصوفية" فقلت في نفسي: الحمد لله سنرى عرضا لأفكار القوم (كما رأينا مع الشيعة المنحرفين).. ومرت الساعة تلو الأخرى وهم في أغاني ومدائح.. فهل اختصرتم الدين في الغناء؟
وكيف يكون الوهابية افضل منكم.. الحق الذي يعتقدون معلن للجميع وفي كل مكان بينما تختبئون انتم والمنتسبين إلى طرقكم بعيدا بأورادكم؟ حتى الشيعة لم يعودوا يستحيون من إظهار أباطيلهم لأن هذا العالم لم يعد فيه مكان لمن يختبئ بحقيقته..
فأين أنتم أيها الصوفية لماذا لا نرى قناة بإسم الطريقة الفلانية تعرض أفكارها وتدافع عنها علنا.. على الأقل جلبا للمريدين؟

اما الأخ مختار فاعتذر له عما بدر مني ولكنه حق رايت ضرورة بيانه.. وكما يقولون نحن في بلد ديمقراطي..
...
أرسلت بواسطة م ام, January 05, 2012
هون عليك اذا كنت ابن النعمان حقا فهناك مثل موريتاني يقول ان نسب الخؤولة يشبه جما ل لاسنان السفلية في الفم لا يبدو وليس ذا اهمية
...
أرسلت بواسطة سيدي محمود, January 05, 2012
نص أدبي يستحق الخلود . لا شلت يمينك ودام حسك الإنساني وقلمك الأخاذ يأيها الكاتب الجسور
...
أرسلت بواسطة فرويد, January 05, 2012
الأن فقط فهمنا سر مهاجمتك لقبيلة اديبوسات المسالمة التي لا يخلو أي من مقالاتك من نيل منها والسبب أنك إبن خادمهم الحمراء التي نسمع عنها في الأغاني الشعبية ,ألم تستطع قراءاتك ولا كتاباتك أن تحل عقدتك ’ إن نظرة متسعة يا تائه توضح أن الكل عبيد للكل فمن لم يكن عبدا لسيد كان عبدا للمال أو الوظيفة أو لنزوة التي لعلها تستهويك أكثر ’ أقترح عليك أن تتصالح مع ذاتك فالإنتقام من اسياد الأمس ضعف وعقدة تحطم صاحبها أولا
...
أرسلت بواسطة الزهرة, January 05, 2012
ارسل لكم منذ زمن بتعاليق شتى على جميع المواضيع تقريبا لكن لا يتم نشرها لماذا ياترى؟
...
أرسلت بواسطة عبدالله , January 05, 2012

احذر من تلك الفتاة فنحن مازلنا بحاجة اليك والى قلمك ومايسطر من ابداعات ندرت في هذا الزمن الرديئ، استاذ حسن تلك الفتاة لااظنها غير احدى اثنتين اما انها فتاة من فتياة الليل نربئ بك عن ان تجالسها او ان تكون لك علاقة بها وان كنت ابرئها شخصيا من هذه التهمة فبنتات الليل لايفهون في ماتكتب وبتالي فعلى الاغلب - والله اعلم- انها "ردة فعل " من سقطات الجنرال اريد لك السوء من خلالها فلتتركها وشأنها ولتدع بنات"اليوم" ايضا والتنظر في بنات "السماء" فلن يصعب على من هو مثلك تتقاسم الحب والعشق الصادق مع احداهن ... وتقبل ودي وتعاطفي في حالة عشيقتك اخلفت لك الموعد وهذا ما ارجوه من كل قلبي!
...
أرسلت بواسطة حيدره, January 05, 2012
سئل رجل العالم ابن عدود رحمه الله عن الا نساب فقال له ابن عدود ان لكل ثلاث انساب
فقال له رجل كيف فقال العلامه نسب الاول يقوله شخص عن نفسه ويكون من انسب الانساب و نسب ثاني تقوله ناس عن شخص وفي اغلب الاحيان لايكون صاحبه نسيب
ونسب ثالث لايرفه الي الله وهو نسب صحيح وهو غالبية انساب اهل موريتاني
...
أرسلت بواسطة سدين, January 06, 2012
لله درك ياحسن ، لكن أضيف صوتي الى صوت من توجس خيفة من موعد تلك الحسناء
...
أرسلت بواسطة نعم هو , January 06, 2012
في الحقيقة لقد عرفتهم بأنسابهم من خلال نسبك هذا فلعل و عسى يدركون من هم قبل أن يسألوك من أنت !!!!!!!!!! اضحكتني كثيرا و أنا أقرأ لك هنا .. أضحك الله سنك .

هؤلاء هم نحن جميعا ، إنه الكوجيطو الموريتاني
...
أرسلت بواسطة محمد محمود, January 06, 2012
أطروك فقالوا عنك ما قالوا...و انتقصوك فقالوا فيك بما قالوا...و أيا تكن مواقفنا من مضمون ما تكتب، فحسبنا ما أمتعتنا به من روائع نثرك بل شعرك لو أنصفت اللغة
...
أرسلت بواسطة موريتاني في الغربة, January 06, 2012
مقالتك يا حسن أرغمتني على البحث عن كتاباتك لأعيد قرائتها في ضوء هذا التعريف المضمخ بوجدان عميق سواء كان مفتعلا أم واقعا ، ولفتت نظري لهذا النوع من الإبداع الرائع في صياغة الحروف لتدغدغ وجدان القارئ .
في الحقيقة أنا لا يهمني من تكون أصلا ولا نسبا ، لأن هذا من مخلفات البنى الثقافية ولاجتماعية المتهالكة التي لا ألقي لها بالا ولا أعيرها إهتماما ، ولكن مايهمني هذا النبض الإنساني الذي نكاد نفتقده في حروفنا وكلماتنا في هذه الآونة .
فصورتك القمحية هبة منا لفتاتك المكتنزة ، وروحك الفتية التي كست وجهك بدم والدتك الإنسانة هي لنا نحن معجبيك ، فكم أحيى والدك من أمل في ذي قار ، وكم أحيت أمك سمية
من عز في العبيد ، وكلنا لله عبيد ، وإن من البيان لسحرا لوأنك فقط صغت قلائد مجدك بشقائق النعمان ، سلمت براجمك من الأوخاز ، وكلماتك الجريئة من شر حاسد إذا حسد
...
أرسلت بواسطة زائر, January 06, 2012
تعرفيك نفسك جميل وتواضعك فيه اجمل لكن مارست فيه قدرا من جلد الذات لا يخفى على بصير فلو ابقيت على نفسك شيئا ... و انما الابناء للاباء وليسو للامهات ولاتنس ان الرجل هو حامل المورث xy وتظل المرأة مجرد وعاء وإن كان يتسرب لنسلها مايتسرب من طباع قومها ... فلاتقرص نفسك وكلنا لادم واادم من تراب
...
أرسلت بواسطة Tah, January 06, 2012
hahahaha très bien trouvé!
...
أرسلت بواسطة ع.ف, January 06, 2012
أنت ما أنت سوى ذالك الكاتب الموهوب الذى أرعبت كلماته النارية أقزام الطواغيت...
أنت ما أنت سوى ذاللك الذى لم يفتأ يدعو قومه إلى النجاة قبل أن يحل الطوفان...
أنت ما أنت سوى باطروس بودليرى ألف التحليق عاليا, رغم الهموم...
قرشيا كنت أم عبدا, لا يهم ...كن من تكون!
...
أرسلت بواسطة Mariemou, January 06, 2012
Thank you, I love your article so I don't care who you are. I really enjoyed the article that I read
...
أرسلت بواسطة Mariemou, January 06, 2012

I LOVE IT
...
أرسلت بواسطة سيدمجمد, January 06, 2012
جميل أن يعبر المرء عن أحاسيسه بعفوية لا يشوبها إكراه ، وبصدق تصونه القناعة الراسخة بالحق قي الإبداع . لقد احسنت القول فابدعت في فخرك واطربت بلغتك .
...
أرسلت بواسطة عادل, January 06, 2012
أيها السادة كفاكم بحثا في أنساب الناس ، النسب الحقيقي هو الأخلاق والدين والمعاملة الطيبة والرحمة بالناس ، ليس كل الموريتانيين بربر بل فيهم العرب ، إلا أن بعضهم للأسف يحاول تكذيب هذه الحقيقة ، هذه اللهجة التي نتكلمها المعروفة بالحسانية أليست في جلها عربية موغلة في الأصالة .
موريتانيا ليست بحاجة للبحث في أنسابها فلا فائدة في ذلك ، نحن نريد من يساهم في بناء هذا المجتمع مهما كانت أصوله أو لونه أو لهجته بكل ما أوتي من أمكانيات معرفية ومادية .
فشر العالمين ذوو خمول + إذا فاخرتهم ذكروا الجدودا
وخير الناس ذو حسب قديم = أقام لنفسه حسبا جديدا
...
أرسلت بواسطة زائرررررررررر, January 07, 2012
لم تزدد إلا إيهاما!!!لايهمني إن كنت شخصا هلاميا أم غير ذلك ,الحقيقة أن أسلوبك آسر وكلماتك رقراقة منسابة أسلمت إليك أعنتها وطاوعك القلم وأكملت تشخيص اللوحة فهي حلقة مفرغة لايدري أين طرفها.أنت شخص مبدع بما في الكلمة من معني .














...
أرسلت بواسطة محمدو, January 07, 2012
لعل تلك الحسنا تعيد التاريخ نيابة عن نفسه فحذاري من الوقوع في حبالها وتبليها بما ابتلاك به بل ابتليت به أمك و كأننا ندور في نفس الأسطوانة التي تؤرق النخاس والمنخوس بل تؤرق مستقبل البلد ،أنا أتعاطف معك بل مع نفسي لأني وجدت نفسي في مشكلة حقيقية ، وجدتني أعيش في بلد تمزقه المئاسي النفسية الناتجة عن ذاكرة شعب أمي ومريض والكوارث الطبيعية وتؤامر لصوصه الهنتاتة المتسليلين من الخلف للعبث بالمستقبل فما ذنبي ، أنت وجتني أتعافي من مخلفات الإرث الإنساني بعد الوقفة الشجاعة التي وقفها الجنيرال مع ذاوي الضحايا بالرغم من وجوده في مكان حساس يوم وقع أبوك في حبالها وها أنت تجرني بهداب جفوني لأقف في صف دعاة الفتنة لعن الله من أيقظها يقول المثل إل ما خل أطلب يجابر رد الفايتات مع فتنتي بفائتتك
...
أرسلت بواسطة محمود, January 07, 2012
أستغرب من التركيزعلى تلك الفتاة، فهي لاتعدو كونها الجانب المشوق في المقال، كما أن تلك الأمة؛ الأم التي "لاحسب لها ولا نسب" موجب للحديث عن العبودية، والتي تعتبر "تقدمي" من المدافعين عنها. أما حسن ولد المختار فلا يعدو كونه أحد كتاب تقدمي المتنكرين، وأحسبه عبد الرحمان ودّادي. لماذا لايكتب الحسن في المواقع الأخرى؟ ولماذا كاتب بمستواه لايكون له حضور فعلي؛ واقعي على الساحة الوطنية؟
وعلى كل حال المقال جيد وشيق، وفكرة الدفاع عن العبودية وصلت، وبشكل مؤثر لأنك -ياحسن- جعلت القارئ يتعاطف معك ظَانًّا أنك صادق في قولك،غير أن محاولتك لنفي أن من بين المدافعين عن العبودية لايوجد من يسترزق، لن ينطلي على عاقل لأنه واقع معاش.
...
أرسلت بواسطة باب باب, January 07, 2012
عمت صباحا يا سليل ماء السماء ويا إبن من لا أب لها!!
...
أرسلت بواسطة Ahmedou, January 08, 2012
UN TRÈS BON ARTICLE IL FAUT LE LIRE PLEURÉSIES FOIS POUR COMPRENDRE LE SENS

JE CROIS QUE PEU DE LECTEURS Y ARRIVERONS
...
أرسلت بواسطة Abdoullah, January 09, 2012
نعم ترضيني منولتك والميعاد كما تشاء
سبحان الله رحم الله حبيب ولد محفوظ. ياحسن انت معجزة في كتاباتك واصولك وممناعتك ومحاورتك وووو اطلب منك الوصال. هل تقيم في الوطن ام في المنفي وذاك ما اعتقد مثلك لا يقبل الظلم ولا يمكنه العيش تحت ظل الحارس المنقلب علي الشرعية.مثلك لا يمكنه مجاورة الطيور الملتهفة الي السراب مثلك لا يمكنه العيش في "Ile de stresse"
...
أرسلت بواسطة حمود ولد محمد الفاظل, January 09, 2012
ماشدني أكثر في كتاباتك أنها تركن لغموض دفين ولمشاعر ملتهبة....وحين يفتش القارئ لمعرفة الإسم الذي يلف كل هذا البوح المتألق ، عن "الإنسان" الذي يختبئ بين إسمين لم يعرفا بألف التعريف :حسن وأباه مختار...-وقدكنت أتسائل دائما لماذا لم تختر الحسن بدل حسن والمختار بدل المختار- وفهمت اليوم أنك تقصد الإختباء والضمور وتلك قناعتك وهي مقدرة.
لاتبح سوى بماكنت تبوح به ولاتغرنك الأضواء و"الفاتنات" فخير لك أن تظل خفيا ضامرا ويظل حرفك يرسم أنبل المعاني بأسلوب لغوي رصين محكم...
منزلتك ليست بسبب من بشرتك القمحية ونسبك المكلوم...إنما هو يوم تزهو بثمارها شجرة -ليست من النسب" تلهو بثمارها "فاتنات" تبحث عن مذاق سكر...ولكن سيشرب عصارتها فئام من المتشبثين بنبل المعاني وأصالة التعابير وإني من بينهم...أحببتك لا لمأساتك الإنسانية بل لأنك تفسر لنا بوعي بؤس المأساة...
...
أرسلت بواسطة ابن مزيقيا عمرو, January 09, 2012
أنا ابن مزيقيا عمرو وجدي
أبوه منذرٌ ماءُ السماء
...
أرسلت بواسطة taw, January 10, 2012
..... On n'a rien compris de tout ça.......
...
أرسلت بواسطة amar, January 11, 2012
je crois que le MR a pris un verre de plus , comme on dit .Taqadoumy est assez sérieux pour publier des tels ballivernes.
...
أرسلت بواسطة ح س م, January 11, 2012
كنت يا أخى فى غنى عن تحديد أصل والدتك ففيه من انتهاك حرمتها مالايليق بك. وكذلك التفاصيل التى نقلت عن مراسلتك,فقراؤك متعددوا الاذواق فحاول مااستطعت التقيد بالذوق العام.
...
أرسلت بواسطة زائر, January 13, 2012
يخيل إلي أن كاتب التعليقات والمقال واحد
...
أرسلت بواسطة meddah al khayr, January 13, 2012
excellent article mon ami Hanefi,
...
أرسلت بواسطة حنفي, January 14, 2012
عجبت بالمقال وبأسلوبه الشيق إلا أنه أكد لي أن حنفي ولد الدهاه متمكن من ناصية اللغة العربية يطوعها كما يشاء
أبدعت يا حنفي
...
أرسلت بواسطة houssein, January 15, 2012
للأسف ثقافتي في الأنساب ضعيفة جدا لذلك لم اعرف بالتحديد انت من أي القبائل لذلك اتمنى ان تخبرنا عن القبيلة التي تنتمي اليها وشكرا
...
أرسلت بواسطة الحسن بالتعريف, January 16, 2012
روعة من الإبداع تقنَّعتْ بالمُبهم متوسِّلة بتنكير المُعرَّف للتعبير عن مُبهم أصول المآسي الموريتانية المؤرقة باستدامة. إذ ليست محنة الانتماء ( العبودية)المجسدة في أصل أمِّ الكاتب ذاته إلا رمزا لبعد تتولَّـد منه أبعاد الاكتواء فِـي الأبعاد... منسحبة اللظى على كافة البشر في هذا الصقع المغضوب عليه... وذلك - لعمري- رُقيٌّ في التعبيرالأدبي بالهمس بدل البوح الصريح أنضج روعة في فن القول و أنسب للمقام من باب وجوب ستر الحال والاحتياط في الانطلاق من الواقع عِوَض الوهم في حالة الطموح إلى التجاوز... وما تطلُّع الحسناء لمعرفة الكاتب إلا تطلع كل واحد منا في الصميم. وما تعلقها بالظفر بموعد منه إلا تعلقُنا فرادى وجماعاتٍ. أليس ذلك مزية له ولها ولنا...؟ إنها روعة معالجة الفن بأدوات الفن لمأساة وجودنا الوطني في زوايا عمومها لا في خصوصها كما توهَّم بعض الظاهرية منا...
كن ابن من شئت و اكتسب أدبا = يغنيك مضمونه عن النسبِ
ولا خـير في ود امـريءٍ مـتملقٍ = إذا الريح مالت ، مال حـيث تميل


...
أرسلت بواسطة نان, January 16, 2012
انت شخص غير موجود
...
أرسلت بواسطة الحسن بالتعريف, January 16, 2012
روعة من الإبداع تقنَّعتْ بالمُبهم متوسِّلة بتنكير المُعرَّف للتعبير عن مُبهم أصول المآسي الموريتانية المُؤرِّقة باستدامة. إذ ليست محنة الانتماء ( العبودية)المجسدة في أصل أمِّ الكاتب إلا رمزا لبعد تتولَّـد منه أبعاد الاكتواء فِـي الأبعاد... منسحبة اللظى على كافة البشر في هذا الصقع المغضوب عليه... وذلك - لعمري- نضج راقٍ في التعبيرالأدبي بالهمس بدل البوح الصريح أفضل روعة في فن القول و أنسب للمقام من باب وجوب ستر الحال والاحتياط في الانطلاق من الواقع عِوَض الوهم في حالة الطموح إلى التجاوز... وما تطلُّع الحسناء لمعرفة الكاتب إلا تطلع كل واحد منا في الصميم. وما تعلقها بالظفر بموعد منه إلا تعلقُنا بلقائه فرادى وجماعاتٍ. وما الحسناء ذاتها إلا نحن جميعا في تعطشنا اللاهث خلف ما وراء هذا الضباب والسراب الآسر. أليس ذلك مزية له ولها ولنا...؟ إنها روعة معالجة الفن بأدوات الفن لمأساة وجودنا الوطني في زوايا عمومها لا في بَادِي خصوصها كما توهَّم بعض الظاهرية منا... كن ابن من شئت و اكتسب أدبا = يغنيك مضمونه عن النسبِ
فاجهر بصوتك واصدع برُؤاك فلا رأي إلا أن نرى النور ساريا، كائنا من تكون.
ولا خـير في ود امـريءٍ مـتملقٍ = إذا الريح مالت ، مال حـيث تميل
ومن الأكيد أن مختار ولد الحسن ومريم منت عينينه وحنفي ولد دهاه أشخاص مختلففون ثَلاثتُهم انطلاقا من ملامح الأسلوب التعبيري ومستوى نضج الصياغة وقاموس اللغة وأبعاد العمق الفكري ومخزون المعارف الراشحة من الكتابة وطريقة توظيفها. ولئن جمعهم الموقع والموقف الإصلاحي والحدة في النقد وتميُّز المهارة في الكتابة، فلن يخفى على قارئ مُتمعِّن أن لكل من ثلاثتهم قامته وسِمته الخاصتان به ورونقه المميِّز له إلى حد جعلني أستغرب قول البعض: إنهم شخص واحد بعد مقارنة النصوص المنسوبة إليهم، مع وجود القرائن المؤكدة لصحة نسبة النصوص الموسومة باسم حنفي. ومهما وقع من التباسٍ في الأمر، فقد أطلُّوا علينا بحالة من الإبداع المحمود قد يكون الالتباس ذاته معطًى من مزاياها ونرجو لها التوفيق إلى السداد.
...
أرسلت بواسطة معجب ابن معجب, January 18, 2012
حسن ما كتبت يا حسن وإن كان يؤكد أن أولاد ديمان "إزبو" هههههههه أو حمدا ولد التاه منهم على الأقل فقد عادت سهامك إلى نحرك!
احذر الحسناء التي واعدتك، فلعلها منهم!
...
أرسلت بواسطة بوساتي, January 18, 2012
واحدة من البقرات وبالة القماش لم نستلمهما
...
أرسلت بواسطة 99,99% لن تنشر تعليقي!, January 27, 2012
من المؤكد أن صاحب الصورة ذو الوجه اللذي يوحي بالإحترام, من المستحيل أن يكون هو صاحب هذا المقال الساقط..
عندما يقول "لكن ما أترجاه من مواعدة تلك الحسناء ورسالتها المضخة بالعطر وأردافها المكتنزات وما زفته إليّ صورتها من بشرى وصباحة جعلني رغم إيثاري للتعتيم والكتمان أزمع الإفصاح عن كل شعور..".. أو يقول أنه إبن السماء و أن الرسول أمر أتباعه بالرفق بهم.... فربما وصل إلي حد الإلحاد و الله أعلم... ياهذا, من بديهيات ديننا الحنيف أنه كلنا من آدم و آدم من تراب و السماء ليس لها أبناء.. شفاك الله!!!
إتقو الله ولا تبجلو هذا الضلال...
...
أرسلت بواسطة صاحب الصورة , June 26, 2012
السادة الأعزاء / انا صاحب هذه الصورة التي تحمل هذا المقال للمدعو حسن الذي لم اسمع به من قبل ولم أقراء له أي هذيان وتخاريف مما يكتب .. وهومنتحل لصورتي الشخصية التي أبراء بها من أن تكون في مثل هذا المكان لذا أدعوا هذا المخلوق باحترام الأخرين وعدم نشر صورهم على تخاريفه .. وجب التنويه للجميع

...
أرسلت بواسطة مريم, September 05, 2012
( الشعراء يتبعهم الغاوون الم تر انهم في كل واد يهيمون ... )
حسبنا الله ونعم الوكيل ..

أضف تعليق
تصغير | تكبير